Menu

اغاني فيروزية للرد على القرارات المصيرية…..

شارك الخبر

بقلم عماد يوسف المصري

عندما يشتد الحنين, وعندما يصبح وجع الخاصرة العربية مؤلما”, وعندما نريد استقطاب المشاعر العربية والدولية, فأننا لا نجد الا فيروز واغانيها وصلواتها وتراويحها ، تطلع من البال الى الوجدان لتدق باب القلوب التواقة الى عبق حيفا ويافا, ألى السر المسكون في شوارع القدس العتيقة، الى مدينة الصلاة والعشق الالهي…

كم من مرة اكدنا على ان فيروز والرحابنة هم حاملي هم الشعب العربي باسره, كيف لا وتلك الاغاني منذ ما يقارب النصف قرن وهي تشعل قلوبنا شوقا” معلنة” للعالم اجمع (سنرجع يوما) وترسل عبر الاثير كلمات لتبقى في البال والخاطرة..

أجل عيوننا اليك ترحل كل يوم …يا قدس.. فيروز تنقل وجعنا لمحطات العالم اجمع ، اذ ان معظم محطات العالم العربية المتلفزة نقلت خبر ترامب المشؤوم مترافقا مع اغاني فيروز وكأنها فعلا”, لا قولا” سفيرتنا الى العالم اجمع وليست سفيرتنا الى النجوم فحسب…

أنها شفافية الرحابنة وفيروز في زرع البذور الوطنية منذ عقود خلت حيث لا زالت الاغنية بكل جماليتها وتركيبتها وتفاصيل جملتها الموسيقية تدق بكل يد مضرجة بحب الحرية على حد قول امير الشعراء احمد شوقي …

فيروز …احاسيسك وصلت ..احتلت قلوب الاقطار العربية جميعها, لامست كل الشعوب وليس فقط الشعب الفلسطيني…

فيروز ..انت درة الشرق العتيق الذي نفاخر به من المحيط الى الخليج…

انت من استطعت بتلك الاغنيات الوطنية ان تتركي البصمة المؤثرة التي لم يمحها لا زمان ولا مكان…

أستطيع ان اجزم انك اليوم تتمنين ان تنشدي اغاني القدس امام المسجد الاقصى او امام كنيسة القيامة…علّ قيامتنا تكون على يدك وتكونين المحرك الاساسي لاستعادة القدس السليبة ومن ثم فلسطين المحتلة باسرها..

هل يحق لنا ان نحلم مع فيروزنا برؤية “القدس العتيقة” أم سيبقى خطاب من ترامب يهز الشارع العربي دون ان يحرك حس الحكام العرب؟؟

سؤال برسم الجميع.. أفيدونا افادكم الله.

إعلانات

قناة بالمختصر

Omgomg Onion Site ОМГ