Menu

هذه فيروز وعلى الدنيا السلام

شارك الخبر

بقلم: عماد يوسف المصري

اليك يا زهرة المدائن, اليك يا قمر مشغرة, اليك يا طريق النحل, اليك يا جبل صنين بالعلالي, نقف على عتبة سنين عمرك المديد (باذن الله) ، ونراك شامخة كأرز الوطن ، تتجاوزين العامود السابع من بعلبك الحضارة…

نرى طيفك يرفرف على ضفاف النيل كما على المتوسط ,تعبرين القارات متوجة مليكة على قلوب المعجبين..

اين الارقام من سفيرة الى النجوم تتربع درة في الشرقين والمغربين؟

ما عساها السنون تقول لمن نادى شادي ولا زال الصدى يجيب منذ عقود خلت؟؟

يا من أتيت من جبال الصوان لتخلدي اسمك في قلوبنا, يا من اتيت من (هالة والملك) فكنت انت تلك الهالة العظيمة واشعرتنا باننا الملوك,يا من اتيت سفربرلك لتلتقي بنا (ع مفرق دارينا) وفي ساحات ميس الريم, يا ايتها الاتية من عمق البحار (لولو) تزينين كل جيد برخامة صوت وعمق وجداني لا يمكن ان يتكرر بين البشر,يا من جعلتنا نرفع شعارات الوطن (يعيش يعيش) ونركع استجابة لذاك الايمان الساطع من بحر الليل, ماذا اقول في ميلادك؟

أأقول العقبى للمئة وماذا اذا كانت المئه لا تكفينا ؟

أأقول عساك من عواد كل عيد؟

وماذا اذا كنت انت كل الاعياد وكل الافراح والمسرات؟

انشكر الرب لانه اعطانا فيروز العظمة ، فيروز المتالقة، فيروز (جارة الوادي ) ام فيروز المرتلة على مذابح الجمعة العظيمة ؟

لم يكن للفيروز قيمة الا عندما البسته من حللك, ذاك الرداء الفيروزي مع قبعته الفيروزية الاسلوب التي تشمخ عنفوانا ووقار لا تزال ماثلة في اذهان كل من وقف وراء اذيال ثوب جسد كل الحشمة وسمو الاخلاق ورفعة المبتغى…

فيروز, مع حفظ الالقاب, انت جوهرة الوطن ولست فيروزا” فقط, لطالما غنيت للفقير والمشرد , للمواطن والوطن, للطفل والام والعامل والفلاح.

لا استطيع الا ان استجمع كل عطر الباقات والورود, والملم خمائل الكلمات الراقية واضعها بين يديك عربون حب منا.

نحن من احببناك من الوريد الى الوريد, ميلادك اضفى على حياتنا نورا على نور, فكنت الشمع والليل والحنين.

ميلادك فتح قلوبنا وعقولنا بمفاتيح الناطورة الصامدة بوجه اعاصير الزمان, ميلادك اوحى للرحابنة بالشعر والاحساس والنغم, فكنت احلى قصيدة واروع جملة موسيقية انسابت بتناغم خلاق…

فيروز ..كل عام وانت فيروزنا وسفيرتنا وايقونتنا وكما قالت الاعلامية ريما نجم….هذه فيروز وعلى الدنيا السلام…

إعلانات

قناة بالمختصر

Omgomg Onion Site ОМГ