Menu

الشتاء “شبح” يطارد اللاجئين والنازحين في مخيمات اللجوء !

شارك الخبر

يصعب تخيل أن 3.8 مليون لاجئ ونازح في الشرق الأوسط وملايين من العائلات المعدمة في أفريقيا يعيشون ظروفاً مأساوية في مواجهة واحد من أبرد فصول الشتاء في المنطقة، حيث يواجه هؤلاء في الدول المضيفة للاجئين في كل من لبنان والأردن والعراق، درجات حرارة تصل إلى ما دون الصفر، كما يصعب تخيل أن يحتمي طفل بخيمة متهالكة يبحث وسط الفيضانات والعواصف والثلوج عن بعض الدفء.

ومن هذا المنطلق، جاءت حملة “لنجعل شتاءهم أدفأ” التي أطلقتها حملة “أجمل شتاء في العالم” بالشراكة مع “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” و“المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” و“الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام”، وبالتعاون مع صناع المحتوى العربي حسن سليمان، والمعروف بـ “أبو فلة”، والتي تهدف لتوفير أكبر قدر من المساعدات ودعم أكبر عدد من عائلات اللاجئين والمجتمعات الأقل حظاً في المنطقة في فصل الشتاء بواقع 100,000 عائلة ليتمكنوا من مواجهة وتحمل ظروف الشتاء الصعبة في الوطن العربي أو الذين يواجهون ظروف معيشية متدنية في افريقيا، تعزيزاً لمفهوم العمل الإنساني في المجتمع وتكريسه كنهج دائم في دولة الإمارات التي باتت تمثل منصة عالمية للأعمال الإنسانية.

أما في لبنان، الذي يعاني بدوره أوضاعا اقتصادية صعبة زادت من التحديات التي تواجه اللاجئين السوريين على أرضه، فتتعاون المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) لمواجهة ما تصفها بـ”حالة التدهور السريع في الظروف المعيشية للاجئين السوريين” الذين تؤكد الوكالات الثلاث أن “جميعهم تقريبا باتوا عاجزين عن توفير الحدّ الأدنى من الإنفاق اللازم لضمان البقاء على قيد الحياة.”

ويعاني اللاجئون للعثور على مأوى لائق وآمن في لبنان؛ فحوالي 60 في المائة من عائلات اللاجئين السوريين يعيشون في مساكن معرضة للخطر أو دون المعايير المطلوبة أو مكتظة. وقد اضطرت ثلثا العائلات إلى تقليص حجم حصص الطعام أو تقليل عدد الوجبات المستهلكة يومياً. ويساعد برنامج الأغذية العالمي حالياً أكثر من 1.1 مليون لاجئ سوري و600,000 مواطن لبناني في الشهر عن طريق تقديم مساعدات نقدية وحصص غذائية.

وفي الأردن، خصصت المفوضية نحو 35 مليون دولار عام 2021 كـ “مساعدات شتوية تشكل الدفء الحقيقي” للاجئين قبل دخول فصل الشتاء، ويستضيف الأردن أكثر من 1.3 مليون سوري منذ بداية الأزمة في 2011، بينهم 669.922 لاجئا مسجلا لدى مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لغاية 17 آب/أغسطس 2021.

تشير أرقام الأمم المتحدة حول أوضاع النازحين واللاجئين في العالم إلى أن حجم المأساة اليوم تعني أن أكثر من 1% من سكان العالم تعرضوا لنزوح قسري فقدوا معه – بشكل شبه مؤكد – القدرة على العودة إلى ديارهم، خاصة مع ما شهده العالم العامين الماضيين من اضطرابات مناخية وتداعيات مؤلمة لوباء كوفيد-19.

هناك خمس دول تشكل ثلثي عدد المهجرين عبر الحدود، وهي: سوريا وفنزويلا وأفغانستان وجنوب السودان وميانمار.

 

إعلانات

قناة بالمختصر