Menu

ألكويت تكسب التحدي في الملتقى الإعلامي الشبابي

شارك الخبر

بقلم : هيثم علي يوسف – الامين العام مجلس الوحدة الإعلامية العربية

عمان-الأردن

بعد سبعة وعشرين عاما مضوا على غيابي عن مسقط رأسي دولة الكويت, لم تخب توقعاتي عن كسبها التحدي من جديد, فما ان حطت طائرة الملكية الأردنية أرض مطار الكويت الدولي شعرت بأنني عدت الى منزلي الى بيتي الى مدرستي الى الديرة التي احتضنت طفولتنا لأحل ضيفاً على الملتقى الإعلامي الشبابي حيث استطاعت الجهود الشابة في وزارة الدولة لشؤون الشباب ان تحتضن على مدار ثلاثة أيام 17 وفداً عربياً حلوا ضيوفاً على شعب الكويت وعلى حكومتها لتذليل العقبات امامهم, و وفرت لهم كافة التسهيلات الممكنة لإنجاح هذا اللقاء النوعي الغني بالجلسات النقاشية التفاعلية والورش التديبية والزيارات الميدانية للزملاء،

فما كان لهذا الحدث ان ينجح بهذه الطريقة لولا تكاتف الشركاء من شركات داعمة وخبرات اعلامية لها وزنها واخرى لتجارب شبابية استطاعوا رفع اسم دولة الكويت من خلال ابداعاتهم عربياً, فالكويت في هذا التجمع الكبير قدمت نموذجا هاماً للعمل الإعلامي الشاب في دولة السلام والمحبة والإنسانية بقيادة صاحب السمو أمير دولة الكويت حفظه الله الذي على الدوام يولي اهتماماً خاصاً لفئة الشباب وتشجيعهم على العطاء والتميز في كافة القطاعات .

واليوم الكويت وبشهادة الجميع تعود من جديد الى سابق عهدها في احتضان اكبر تجمع عربي وهي بمثابة الخطوة الاولى لتكون مركزاَ لإستقطاب المبادرات والمشاريع الشابة المكملة لجهود الحكومة الكويتية وقيادتها الرشيدة, من خلال لعبها دور الوسيط لحل الخلافات بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة الى سعيها المتواصل في عودة اللحمة الخليجية من جديد .

وما زادني تفاؤلاً في هذا الملتقى عندما استمعت للجلسة الحوارية لمعالي وزير الإعلام الشيخ محمد العبدالله الصباح, واشارته الى ان هناك توجهاً كبيراً لعودة الإنتاج البرامجي وتطويره ليواكب التغييرات التكنولوجية الحديثة, وخصوصاً ان الكويت لها تاريخ مشرف في الإنتاج البرامجي لدول مجلس التعاون الخليجي, وان تلفزيون الكويت كان الرقم واحد بين التلفزيونات العربية لما كان يقدمه من تنوع للبرامج تناسب كافة الأذواق, ولم يغب على معاليه ان دولة الكويت على استعداد دائم لتبني الافكار الشابة والمبادرات الريادية, شرط ان تكون لها أبعاد تنموية تؤثر بشكل ايجابي على النهضة والتطور في الوطن العربي .

ولن يغيب عني دور القيادة والمتابعة في ادق التفاصيل والتي كانت تحرص عليه معالي الشيخة الزين الصباح وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب منذ اليوم الاول لوصول الوفود العربية وحرصها على نجاح الشكل والمضمون لهذا المؤتمر الإعلامي الشبابي الهام وكأنها في تحدي كبير وثقة كبيرة بجهود فريقها في اعادة هذه الأنشطة والمؤتمرات والمبادرات الشابة لدولة الكويت وهذا ايمان حقيقي شاهدناه في العمل الجماعي المتكامل لكافة العاملين في وزارة الدولة لشؤون الشباب والشركاء, فكان بمثابة تحدياً كبيراً أثبتت من خلاله استحقاقها لقب ” عاصمة الشباب العربي لعام 2017 ” وفي النهاية نشهد بأنها فعلا كسبت التحدي .

إعلانات

قناة بالمختصر

Omgomg Onion Site ОМГ